منتدى قبيلة الجحيش الرسمي
السلام عليكم
المنتدى صمم لخدمتكم سارعو بلتسجيل
منتدى قبيلة الجحيش الرسمي


يهتم بكل مايتعلق بكل المعلومات عن قبيلة الجحيش الزبيدية بالعراق والوطن العربي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من عشائر الجحيش الزرافات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 144
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: من عشائر الجحيش الزرافات   السبت يوليو 02, 2011 3:35 am

معلومات عامة عن قبائل الجحيش الزبيدية

من الخطأ الفادح الاعتقاد بأن قبيلةجحيش الزبيدية تعني عشيرتين فقط واحدة في الحلة وما جاورها والأخرى في الموصل...فهي من قبائل العراق المعروفة بكثرتها ومكانها، وهي من العشائر القحطانية. منتشرة في مواطن عديدة وتاريخ ورودها إلى العراق يرجع إلى أوائل الفتح الإسلامي. وكان لها الأثر البليغ في جزيرة العرب. وانتشرت في الأقطار الأخرى في بلاد الشام وفلسطين ونجد ومصر. وفي الغالب نرى العشيرة وفروعها الكبيرة منتشرة في نجد والعراق أو مواطن أخرى من الأقطار العربية. جاءت مع الفاتحين الأولين، وبقيت منها بقايا في مواطنها الاصلية، أو أمكنة قريبة أو بعيدة بحكم مقتضيات حياتها من اقتصادية أو اجتماعية، ومن ضيق أرض... فركنوا إلى إخوانهم في الأقطار القريبة. ورأوا من جراء الصلات القومية ترحيباً كما كانوا قوة مناصرة.
ورد العراق الأمير عبدالله بن جرير البجلي بقبائله بجيلة ومذحج ومنها زبيد. وكانت الإمارة العامة لابن جرير كما ان رئاسة زبيد كانت لعمرو بن معد كرب، فشوهد لهم الاثر المحمود في الفتوح الاسلامية الاولى، ووقائعهم مدونة. ولا يزال يردد المؤرخون أخبارهم، وخدماتهم للإسلام في أستقرار فتوحه في مختلف الصفحات التاريخية المجيدة.
وهذه العشائر لحقتها تطورات عديدة، وبطول الزمن تبدلت فأصابتها تحولات لا تحصى، فاكتسبت أسماء جديدة أو ذابت في المدن. ويهمنا منها عشائر زبيد الحاضرة اذ لم تعرف اليوم بجيلة ولا مذحج. وبين العشائر الحاضرة من كان نزوحه إلى العراق متأخراً، والقديمة تفرّق غالبها وانتشرت في مختلف الإنحاء العراقية، والأقطار الأخرى. ولا يكاد يجد المرء صلة بين بعض عشائرها لكن الصلات لا تزال مشهودة من نواح عديدة، تؤيدها النصوص التاريخية، ويقطع بتلك القربى، فلا ينكر أمرها، ولا يستراب فيه. ولا نحتاج أن نورد النصوص في توزع هذه العشائر، لكي ينقشع التوهم، ويزول الإبهام وذلك للمشتركات التي تربط هذه العشائر ببعضها...وتجمعها عند الحاجة اعتمادا على هذه الصلات التاريخية وليس أدل على ذلك من تجمع كافة العشائر ذات الأصول الزبيدية لنصرة جحيش الموصل في معركتهم ضد عشائر شمر هناك والتي لا زال الشعراء يتغنون بالنخوة الزبيدية وعندما نسوق هذا المثال فاننا نقصد منه بقاء صلة النسب رغم تباعد وانفصال العشائر عن بعضها ونحن لانريد سوى علاقات التوادد والتراحم بين كافة العشائر العراقية عملا بقوله عز وجل ( تعاونوا على البر والتقوى ولا تتعاونوا على الإثم والعدوان )
والعشائر الزبيدية الحاضرة ذكرها المؤرخون بأعتبار أنها من نسل أولئك مراعاة لتلك الصلةً.
قال أبن دريدومنبّه هو زبيد وزبيد تصغير زبد... ومن بني زبيد عمرو بن معد كرب بن عبدالله بن عمرو بن عصم بن عمرو بن زبيد، فارس العرب أدرك الاسلام وشهد القادسية، ومات على فراشه من حيّة لسعته.....(وفي لسان العرب زبيد قبيلة من قبائل اليمن بطن من مذحج رهط عمرو بن معد كرب الزبيدي )ٍ

قال الحيدري: (زبيد قبائل كثيرة البطون... وهم بنو منبّه بن مصعب بن سعد العشيرة ابن مالك " وهو مذحج " بن ادد بن زيد بن يشحب بن عريب بن زيد ابن كهلان من القحطانية وسمي سعد العشيرة لانه بلغ ولده وولد ولده مائة رجل يركبون معه فكان اذا سئل عنهم قال هؤلاء عشيرتي وقاية لهم من العين. ويعرف زبيد هؤلاء بزبيد الاكبر وهو زبيد الحار. وبنو زبيد ايضاً بطن من زبيد الاكبر بن منبّه الاكبر. ويعرف زبيد هذه ب " زبيد الاصغر " . ومنهم عمرو بن معد كرب الصحابي " رض " ...) من سعد العشيرة. وهم بنو منبّه الاصغر ابن ربيعة وآل عبدالله رؤساء عشائر زبيد في أنحاء الصويرة وجاء عن زبيد في رغبة الأمل شرح الكامل لعامر بن الطفيل العامري من قصيدة:

تقول ابنة العمري مالك بعد ما ... أراك صحيحا كالسليم المعذب
فقلت لها همّي الذي تعلمينه ... من الثأر في حيي زبيد وأرحب
ان اغز زبيداً اغز قوماً اعزة ... مركبّهم في الحي خير مركّب

وأوضح الشارح أن زبيداً بالتصغير ابن صعب بن سعد العشيرة ابن مالك بن أدد وأوضح عن أرحب أيضاً وفي سلسلة نسبه خالف ما جاء في عنوان المجد الذي نقلنا منه. وفي القاموس زبيد كزبير بطن من مذحج رهط عمرو بن معد كرب.اه. ولا يهمنا أن نكثر من النصوص التاريخية.
العشائر الزبيدية الحالية متفرعة من العشائر الزبيدية السابقة، وتسميتها بــ (زبيد) دون قيد قديمة جداً. ولا تزال محتفظة بها إلى اليوم. وجاءت كتب الانساب القديمة موضحة لقبيلة زبيد كما أن التواريخ المتأخرة ذكرتها مثل عنوان المجد، وأوضحت الصلة بينهم . وفي عنوان المجد أن زبيداً قبائل وبطون كثيرة.
وذكر أمارتهم صاحب (قويم الفرج بعد الشدة) أيام الوزير حسن باشا في حوادث سنة 1119هـ. ولم ينقطعوا من هذه المواطن، بل تكاثروا، وزاد نفوذهم. وجاء في كتاب عشائر العرب للبسام: والقول فيهم أنهم مآل الطالب، وعجالة الراكب، والبحر العذب للمسالم، والحرب العطب للمقاوم، ضدهم محزون، وعرضهم مخزون، لا تتبع أحلامهم الأهواء ولا تميل سفهاؤهم للأدنى، كلهم أبناء كرام، ولا جرم أنهم أزكى فعالاً، وأصلاً وأقوالاً، وأقرى للحرب اذا نزلت عليهم، والمانعيها غير ثانية إليهم
وكان الناس يزعمون ان دماء زبيد تشفي داء الكلب ( وهو داء يصيب الانسان عندما يعضه كلب او حيوان ) وهذه الخاصية لا تنسب الا لقوم معروفين بالشرف والقوة والمنعة ..كما ينسب الى الزبيديين ضخامة الجسم و بياض الوجه وانهم غير جعاد الشعر ( شعرهم سرح غير مجعد ) كما يصفهم يحي بن نوفل .. وكان عمر بن الخطاب ( رض) يقول :- الحمد لله الذي خلقنا وخلق عمرو بن معد .... كما وصف المذحجيين بأنهم غير جعاد الشعر لأن الجعودة في الشعر قد توصف بأنها علامة على العبودية


وكانت رئاسة زبيد قبل يومنا هذا في الجحيش في (فخذ الفرج) ولذا يقولون)) " أصل زبيد حنايا الفرج، والباقي من هيت وعانة " )) . أي نحن أصل قبائل زبيد، وأما الباقون فمن هيت وعانة أي أن الرئاسة فينا نحن آل فرج. ولهذه الشهرة والشيوع أصل تاريخي، وهو أن زبيداً كانوا في أعالي الفرات في أطراف عانة وما فوقها كانت لهم وقائع مهمة مع طيء كما أشير إلى ذلك في تاريخ العراق بين احتلالين، والظاهر أن الوقائع توالت فمال قسم إلى هذه الانحاء. ولا يزال يتكوّن فريق كبير من الجحيش في أنحاء الموصل... وهؤلاء في نزوحهم إلى هذه الجهات بقوا محافظين على رئاستهم لكثرتهم فغطت على الرؤساء القدماء من (الفرج)... والا فلا نجد لهذا الشيوع ما يعوّل عليه تاريخياً. ومن المحتمل أن الرئاسة كانت في الجحيش في فخذ الفرج، ثم صارت إلى (العبدالله (
لم نستطع أن نعرف جهات الاتصال بين هذا الفخذ )فخذ الرئاسة) وبين ما أشتقّ منه بأتقان لطول عهد الرئاسة، وعدم الحفظ لهذه الصلة. وهكذا يقال عن جهة القربى بين عشيرة وأخرى من عشائر زبيد. ولا ننسى أن زبيداً أنظمت اليها عشائر أخرى اما للاعتزاز بها، أو للطمع والاستفادة من سطوتها وشهرتها، أو لاسباب أخرى. وذكرت بعض وقائعهم في كتاب تاريخ العراق بين احتلالين.
ذكر البسام ثلاثاً من عشائرها وهي ( الجحيش والبوسلطان والسعيد ). وهذه اليوم كل منها استقلت بكيانها، وتعدّ كثيرة كبيرة، ولا تراعى علاقة الواحدة بالاخرى هذا مع العلم أن صيحة الجميع واحدة، ولا تسكت الواحدة عما يصيب الاخرى...
وكلهم يعرفون الرئاسة العامة وانها في (آل عبدالله) الا انها اليوم لا تكاد تتجاوز حدود الاعتراف دون التدخل الفعلي، وان رئيس كل عشيرة أعظم نفوذاً من الرئيس العام. بل لا تنفذ إلى البو سلطان، ولا إلى السعيد.
تعتبر قبيلة الجحيش الزبيدية من اكبر قبائل زبيد حاليا في العراق وتكاد تعادل في تعدادها كافة عشائر زبيد الأخرى التي تركت تسميتها بالزبيدي الى اسم عشيرتها الصغرى مثل ( السلطاني نسبة الى البوسلطان وبنفس الطريقة الدليمي والعبيدي والجبوري والسعيدي ....الخ ) مما جعلها مجهولة النسب للكثير ممن لايعرف باصول العشائر ....في حين احتفظت عشائر جحيش بلقبها الزبيدي واصبح المتعارف عليه بين العشائر لمن ليس له دراية بعلم الانساب ان قبيلة جحيش هي زبيد وزبيد هي قبيلة جحيش ...واصبحت علاقة امارة زبيد ( آل عبد الله ) محصورة بقبيلة جحيش التي يرأسها رئيسهم أحفاد نصر بن فيصل المغير النصر. ونخوتهم (جاحش). متفرقون في مواطن عديدة. وكثرتهم بين الصويرة والمحاويل. ورئاسة الشيخ نصر عامة على الجحيش في الحلة والصويرة. ورد ذكرهم في حوادث سنة 883ه-1487م من تاريخ العراق بين احتلالين مما يدل على قدم عهدهم , كما ان هناك جحيش زبيد في محافظة نينوى ولهم صلات مع اخوانهم في بقية انحاء العراق.
والجحيش هم من خلفة عبدالله بن جحش والجحيش اصل من الأصول الزبيدية ، واغلب العشائر الزبيدية ترجع الى جحيش ... وهو عبد الله بن جحش بن حزوم بن عياده بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معد كرب الزبيدي .. ويقولون ان عبدالله جحش انجب حسن وحسين ومحسن ، وكثير من عشائرنا ترجع الى هذا الأنتساب اما الى حسن بن عبدالله بن جحش او الى حسين بن عبدالله بن جحش او الى محسن بن عبد الله بن جحش , وعبد الله بن جحش يعتبر الجد الجامع الكبير القديم ، والجحيش في الوقت الحاضر عندما يطلق عليها هذا الأطلاق لا يقصد بها الا عشيرتان رئيسيتان او فرعان ، والفرع الأول في الحلة في بابل والصويرة ، والفرع الثاني و هم جحيش الموصل ، وهؤلاء كلاهما يسمون بالجحيش والنسبة لهم جحيشي ، اقدم نص وصل الينا سنة 850 هجرية ان المولى المشعشعي قد تصدى لهذه العشيرة وغزاها هي وعشيرة الجوزر .


وباختصار لدينا اخوة ثلاثة ابناء عبدالله بن جحش بن حزوم بن عيادة بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي وهم :-

1- حسن جد ( الزرفات )
2- حسين جد ( العبيد والجغايفة واللهيب والجبور والدليم والعقيدات والعزة وغيرهم )
3- محسن جد ( السعيد والبو سلطان وجحيش الموصل وجحيش الحلة وامراء زبيد وغيرهم )
وبذلك يكون عمر بن معدي كرب الزبيدي هو جد لعشائر الجحيش الزبيدية الحالية , ويكون عبدالله بن جحش هو الجد الجامع لعشائر جحيش الزبيدي .
قبائل جحيش في العراق
وسنقوم بالقاء الضوء على القبائل الجحيشية التي تمثل عشائر زبيد في العراق حسب تسلسل جدهم من اولاد عبدالله بن جحش ...أي اولاد حسن وحسين ومحسن
وسنحاول أن القي الضوء بصورة مختصرة على قبيلة الزرفات الجحيشية الزبيدية التي لم يتناولها الباحثون بسبب قلة ماورد عنها في المدونات وتفرق عشائرها مما جعل من الصعب على النسابة والباحثين تجميع المعلومات عن هذه القبيلة العريقة وأصبحت مادتها لا تغري الباحثين في ارتيادها لوجود عشائر سهلة المعلومة ويمكن الخوض فيها وهكذا نرى كتب العشائر تحوي نفس المعلومات المنقولة من كاتب لآخر ...وعند مطالعتنا لما يكتبه النسابة والباحثون نجد المعلومات الواردة فيه محصورة في قبائل الريف العراقي ومن أشخاص كانوا لا يعون شيئا عن الأنساب وعلاقتها بتاريخ العشائر المتواتر فنجد في بعض كتب الأنساب عشائر تنسب لغير نسبها كما ان هناك أشخاص شاءت الصدف في أن يلتقوا بالباحث عن الأنساب في مجلس فيدلوا بدلوهم حسب مزاجهم وآراءهم الخاصة وحتى ان البعض جعل من نفسه شيخا لعشيرة ما هو سوى فرد منها , كما ان أغلب الباحثين اقتصرت زياراته على الأرياف وكأنما العشائر هي الريف والفلاح فقط متناسيين أن أغلب أولاد العشائر في المدينة أكثر اطلاعا على أصولهم العشائرية وأكثر تعمقا في دراسة تاريخ العشائر من رجل الريف الأمي الذي جعل من تاريخ العشيرة قصصا للخرافات فقد شاع بين أهل الريف أن قبيلة الزرفات سميت بهذا الاسم لأنهم زرفوا قربة النبي في إحدى المعارك مما جعل الكثير يستحي من هذه التسمية وكذلك الحال بالنسبة لعشيرة الجنابات فهناك قصة يتداولها أهل الريف من انهم غطوا آبار الماء وأخفوها عن الرسول فنحاهم النبي جانبا وبذلك سموا بالجنابات وهم لا يعرفون ان تاريخ هذه التسميات لهذه العشائر جاء بعد النبي بمدة طويلة ....وهكذا جاءت هذه البحوث بعيدة عن الواقع , نرجو أن تكون هذه الكتابة ومضة للباحثين لينيروا مسالك البحث في هذه القبيلة العريقة لكي لا يحرج الباحث عندما يصل للأسئلة بخصوص هذه القبيلة كما سيكون لمن يبحث في هذه القضية فضيلة السبق في هذا الامر وسيكون مرجعا لكل الدراسات اللاحقة .
قبيلة الزرفات الجحيشية الزبيدية
الزرفات هم أبناء حسن بن عبدالله بن جحش بن حزوم بن عيادة بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي
والزرف في اللغة هي الزيادة في الشيء وفي مجالنا هذا يعنون طول الأشخاص لأن من صفات زبيد وخصوصا الزرفات هو طول القامة وبياض الوجه وتسرح الشعر لذا أطلقوا عليهم الزرفات بسبب طول قاماتهم وكثيرا ما يرجع بعض الناس هذه التسمية للزرافة من باب التشبيه... وكذلك هناك معان مقاربة لما ذكرناه في اللغة العربية منها ما جاء في كتاب تاج العروس من جواهر القاموس – للزبيدي ان :-
زرف : قفز نقله ابن فارس . وقال ابن الأعرابي : زرف إليه ورزف : تقدم و قال ابن دريد : زرف في الكلام زرفا : إذا زاد فيه كزرف تزريفا ومنه حديث قرة بن خالد : أن الكلبي كان يزرف في الحديث أي : يزيد فيه مثل يزلف نقله الأصمعي . زرفت الناقة : أسرعت وهي زروف كصبور وكذلك رزفت وهي رزوف . ويقال : ناقة زروف : طويلة الرجلين واسعة الخطو نقله الليث . زرف الرجل زريفا : مشى على هينته كأنه ضد ونص ابن الأعرابي : ومشت الناقة زريفا أي : على هينتها وأنشد :
وسرت المطية مودوعة ... تضحي رويدا وتمشي زريفا
تضحي : أي تمشي على هينتها
زريفا :- أي الشدة في السير
وكذا قول قريط بن أنيف :
" قوم إذا الشر أبدى ناجذيه لهم.... طاروا إليه زرافات ووحدانا
ويمكن الرجوع الى كتب اللغة وقواميسها للاستزادة فيما يخص معنى الاسم .

وقبيلة الزرفات هي أولى العشائر الجحيشية التي سادت على ارض العراق ... وكانت ذات سطوة ونفوذ في المناطق التي تسكنها ...وقد كان أيام عزها على ما يبدوا في الفترة المظلمة التي تراجعت فيه الثقافة والتدوين ...لذلك فما وردنا عنها سوى القليل من الأخبار .
والزرفات هم اولاد زرف ( وأخيه ظرف ) ابناء عاصم بن شريح بن كثير بن شاطي بن سعد بن راشد بن كعب بن حسن بن عبدالله بن جحش بن حزوم بن عيادة بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي ..حسن بن عبد الله بن جحش المذكور في عمود النسب السابق اخ لحسين ( جد الجبور والدليم والعكيدات والعزة . ..الخ ) وايضا اخ محسن ( جدالسعيد والبو سلطان والجحيش ..الخ ) كما اسلفنا .
أن بعض النسابين قد نسب الزرفات إلى سيف بن ذي يزن باعتبارها من القبائل الحميرية ، وينسون أنه حتى زبيد لما تنتخي تقول خلفة زبيد الحميرية ، بما معنى أنه عندما يقول حميرية ليست نسبة إلى أبوهم حمير بل إلى أبوهم كهلان أخو حمير ، لكن لشهرة حمير تنتخي هذه العشائر بهذا الأصل الجليل الجميل ...وهكذا تجد ذلك واضحا في قصيدة لأحد الشعراء :
نحـن بـنو كـهـلان أرباب العـلى / نسل الملوك عمومتي من حمير

ما يـقحم السرحان شلو طريحنا / عليها من عـود الـقـنا المتكسـر

ولولا زعامـتـنـا وشطر سيوفنا / لما صاح بالأكوان صوت مكـبر

ولـولا أن الثُريا تـطاول مجـدنا / لكنا فوق الثُـريا بأعـلى مـنـبر

وتتفرق قبيلة الزرفات بين قبائل كثيرة ولو اجتمعت قبيلة الزرفات اليوم لكانت من اكبر القبائل الجحيشية الزبيدية الأصيلة على الإطلاق .

كذلك ذكر بعض الكتاب ان كلمة الزرفات هي نوع من النخيل التي تزرع في العراق وتم استقدامها مع قبائل العراق إلى إقليم البحرين وعمان أ و العكس. وأما أصل عشائر الزرفات أو الزراف فهم من حمير ويرجعون إلى الجوذر فرقة من الجبور هذا مقاله عباس العزاوي مؤرخ العراق الكبير...ولا أدري كيف يتوافق انتساب الزرفات الى حمير وفي نفس الوقت الى الجبور من جحيش .
كما ذكرها المؤرخ السوري عمر كحالة في موقع أخر هو ان الزرفات من عشائر العراق الملحقة ببني الحسن و يساكنوهم في المشخاب والغرافة و من أفخاذها: طويح، العليا، آل سعيد، آل بشت ، البو دواب، والمرارنة.والكل يقول ان علاقة الزرفات مع بني حسن هي علاقة حلف لا علاقة نسب , كما ان للزرفات تواجد في الاقطار العربية مثل عمان وباقي دول الخليج العربي ولكن قدم عهد قبيلة الزرفات وتوسع افخاذها التي استقلت عنها بتسميات جديدة وتحالفات مع عشائر اخرى قطع التواصل فيما بينها وظلت التسمية ملحقة بها , كما هو الحال في كثير من القبائل التي انقسمت الى عشائر جديدة بتسميات جديدة
وقد وردت تسميات لعشائر تحمل نفس التسمية او قريبة منها في بعض الدول العربية , فقد ذكر الأستاذ عبدالله بن علي الطابور النعيمي في كتاب جلفار عبر التاريخ صفحة 357 عن الزراف فيقول بنو زراف: من سكان ( جلفار أسم رأس الخيمة القديم ) و يذكر ( عبدالله بن علي الطابور ألنعيمي) نقلا عن أحد أفراد هذه العشيرة وهو ( علي بن درويش ألزرافي) يقول: ( أن التسمية جاءت من المهنة التي كانوا يمارسونها إذ أنهم ينسجون سعف النخيل ثم أطلق عليهم زراف أو بنو زراف نسبة إلى النخيل الطويله الزرفات. وقد ذكرهم ( حميد بن سلطان الشامسي) فقال : من أهالي جلفار ( بنو شميلي ) و ( بنو كوش ) و ( بنو زراف) وهذا القول أقدم من الأستاذ عباس العزاوي وأما عن مناطق سكناهم فيقول: وقد سكنوا المنطقة الفاصلة بين البحر وقرية شمل . وفي فترة متأخرة سكن قسم منهم فلج الذيد حيث يستدل على ذلك من ساقية أو فلج قديم يوجد في الذيد يسمى ( فلج بني زراف ) أو ساقية ( بني زراف (ومنذ القدم عرف بنو زراف كمرشدين ماهرين للقوافل التجارية . وقد عملوا على نقل التوابل والحرائر الهندية.(و أضاف بأن ( بني زراف) ليس لهم بقية تذكر إلا أن نخلة في ( الصير وهي منطقة في عمان ) تسمى ( زرافي ) فلعلها سميت باسمهم وكانت تجلب منها الغنم والدهن والعسل والبصل والحصران المصنوعة من ( السل أو سعف النخيل) وأواني الفخار .ويعقب الأستاذ ( الطابور ) على ما ذكره ( حميد بن سلطان الشامسي) بقوله بأن ( بني زراف ) ليس لهم بقية تذكر خطأ غير مقصود فقد أوشكت أن أقع فيه حيث ظننت أنهم رحلوا من المنطقة منذ زمن وبعد اندثار مدينة جلفار أو رأس الخيمة إلا أنني عثرت في الآونة الأخيرة على بعض الأسر من ( بني زراف ) الذين أنتقلوا من شمل فوق إلى منطقة شعم منذ حوالي مئة وعشرين سنة وهم الآن يقطنون في شعم ويبلغ عددهم نحو مائتين فقط ويذكر الأستاذ ( الطابور ) بأن بني زراف من قبيلة ( النعيم) وهذا ما اشك فيه فإتحاد بنو مذحج والازد قد حصل في القدم منذ انتقال مالك أبن فهم الى شرق الجزيرة العربية والزرافي أو الزراف هم في الأصل واحد في اليمن أو العراق أو جلفار حيث كانوا هم حكام رأس الخيمة قبل أن يستلم الأمر والزمام قبائل القواسم حيث وكما هم معلوم أن بني هلال بن زامل قبل وبعد مقتل مقرن الجبري كانوا متواجدين في جلفار وفي بعض الأوقات متعاونين مع البرتغاليين ولهدف سياسي بحت وهو التنازع على الحكم مع أولاد عمومتهم في القطيف و الاحساء .
وفي العراق فان قبيلة الزرفات توزعت بين عشائر متعددة ولكن عندما تذكر يشار الى أصولها الزبيدية فأصبحت علاقاتها بهذه العشائر علاقة حلف لا علاقة نسب فمنهم من تحالف مع بني حسن وانضوى تحت لوائهم اليوم مع الجراح. من أكبر عشائر بني حسن رئيسهم حاتم آل حسن آل شمخي وكريم آل خادم (وهو من رؤساء الزرفات) ...ودأب النسابون على إرجاع الزرفات الى حمير وفي نفس الوقت الى الجوذر من الجبور وكأنما الجبور يرجعون الى حمير وليسوا عشائر جحيشية زبيدية , وفي هذا تناقض واضح .

وجاء في مذكرات الحاج صلال الفاضل (ألموح )
من رجال ثورة العشرين العراقية ، تقديم وتعليق كامل سلمان الجبوري ص15 قال :-
- أزبيد : تقع منازلهم على أحد فروع نهر جعيجة في جوار آل أحمد ، ويتحدون معهم في الراية ، وهؤلاء بقايا قبيلة الزرفات الزبيد ية الحميرية ، في هذه الأرض التي كانت تعرف قديما باسم أراضي الكرنديلية نسبة إلى نهر قديم يتفرع إليها من الفرات مباشرة . وأفخاذهم : البو حية ( ومنهم الرئيس ) ، آل فليت ، النوابت .
ونلاحظ قوله قبيلة (الزرفات الزبيدية الحميرية )وهذا الدمج هو المتعارف عليه بين العشائر على ان لا فرق بين التسمية الزبيدية والحميرية .
ونسبت الزرفات الى الحميرية لكونها أولى العشائر التي كونت إمارة زبيد وكان زبيد سابقا ينتخون بحمير اخو زبيد ويقولون زبيد الحميري .
والسبب في تشتت قبيلة الزرفات حسبما تتداوله زبيد هو ان عشائرالاكرع الشمرية نزلوا فوادة على قبيلة الزرفات الزبيدية بعد هجرتهم من منطقة الكرعة بين السعودية والنجف بسبب الجفاف الذي اهلك مواشيهم مما اضطرهم الى الهجرة الى داخل العراق وكانت اراضي الزرفات كثيرة الخيرات وزراعية مثمرة تحوي نهر الكرندلية ونهر الزرفات الذي انطمر في الآونة الأخيرة وكانت هناك مشاكل بين الزرفات الزبيد والعثمانيين وكانت زبيد متمثلة بالزرفات كثيرا ما تثور على الدولة العثمانية ...مما حدا بالعثمانيين للتواطؤ مع شمر ضد الزرفات الزبيدية وشنوا عليهم هجوما واسعا أزاحهم عن أراضيهم وشردهم في المناطق الواسعة حول منطقة سكناهم وقسم منهم لم يجد من يمد لهم يد العون في إسكانهم , فانتشروا في أنحاء متباعدة وهناك مثل يتداوله زبيد عن شمر وهو شائع بين العشائر يقول ( شمر خيار الناس لولا أفعالها )بسبب تلك الحادثة, ولازالت بقايا الزرفات الزبيدية تعيش مع الاكرع حلفا لا نسبا, وبقية اخرى ذهبت نحو الغرب وحطت رحالها مع أبناء عمومتهم من الدليم...وقسم اتجه نحو الديوانية والسماوة والصويرة ثم انتشروا منها الى ديالى وقسم استوطن المناطق المجاورة للنجف وبهذا تحولت هذه القبيلة من إمارة عز وجاه الى عشائر متفرقة متحالفة مع عشائر أخرى متمنين ان يأتي يوم تتوحد فيه هذه العشيرة لكي تعود الى حاضنتها الأولى عشيرة جحيش الزبيدية

ومن شيوخ عشيرة الزرفات الجحيشية اللذين تواتر ذكره بين العشائر هو ((شوكة )) ويسمى شوكة أبو باطية (أو بادية )السودة ( أو السمره ) ومنها اخذت تسمية زرفات البو سودة...والباطية هي عبارة عن بساط دائري كبير مصنوع من خوص النخل وتحيط به عراوي ( جمع عروة ) من الليف لغرض رفعها من قبل رجال المضيف وكانت تملأ بالأكل ويجلس الضيوف حولها إثناء الأكل حتى اسودت فسميت الباطية السودة (أو السمرة ) ...وكانت لهم علاقة قوية بالبوعجي وحتى الأربعينات كانت بقايا أغنامهم التي تركوها لدى البوعجي موجودة , وذكر احد المسننين بالبوعجي ويسمى ( منسي ) بأن غنم بيت مشعل لازالت بقاياه موجودة لدى الرويزات وبعض أحفادهم من النساء موجودة
وكان زرفات ديالى قد حافظوا على علاقاتهم فيما بينهم كما ان العلاقات بين زرفات ديالى مميزة حتى لاتكاد تفرق بينهم ..مما يدل على قدم عهد العلاقة بينهم
وقد احتفظوا بزبيديتهم ونخوتهم ( جاحش ) مما يدل على عمق الصلة بزبيد وخصوصا جحيش و كان آخر شيخ عموم للزرفات الجحيش في ديالى نتذكره ...هو الشيخ سالم شاطي عبيد حايط مشعل حمود الشوكة ( أبو باطية السودة ) ..وكانت عشائر ديالى تطلق على عشيرته الشجالات ( أو الشكالات ) ( عشيرة جحيش البوشوكة ..وكثيرا ما يكتفون بجحيش ) , وكانت له علاقات قوية مع امراء زبيد و شيوخ عشيرة الجحيش مثل جاسم المزهر السمرمد و عبد العزيز النصر وعبد الكريم النصر رحمهم الله جميعا...وكان يقول بان تشتت قبيلة الزرفات جعلها جماعات.. فقسم اتجه للغرب وساكن البوحسن وقسم ساكن دليم ....وقسم آخر اتجه نحو الشرق فقسم سكن الصويرة والكوت وعلي الغربي والقسم الآخر اتجه الى زرباطية ثم خريسان ثم انتشر في ديالى ...وبمرور الزمن أطلقت عليهم أسماء وقتية...فمنهم من أطلق عليه ( جحيشات ) وهم جماعة عبد الله المحمود وهم في الصويرة وكانت للشيخ سالم الشاطي علاقة قوية مع عبد الله المحمود وكان رحمه الله كثير التردد على سالم الشاطي في ديالى واستأجر الكثير من الاراضي لزراعتها جوار سالم شاطي العبيد..... وكان هناك الكثير من الجحيش الزرفات مع سالم شاطي العبيد ( أو مايطلق عليهم جماعة سالم الشاطي ) إضافة الى عشيرته الشجالات ومنهم بيت شبيب ( محمود ومحمد واحمد الشبيب ) وكانت العلاقات بينهم تتعدى الارتباط العشائري فهي علاقات حميمة وعائلية ويسكنون الآن في ديالى ونزح قسم منهم الى الصويرة وبغداد وكذلك معه من الخوالص وقسم في خريسان وبهرز وبلدروز وبقية أنحاء محافظة ديالى وبغداد وكل هؤلاء هم بقايا عشيرة الزرفات الجحيشية التي هجرت منازلها في عرب الزرفات حاليا في المنطقة الواقعة بين الديوانية والسماوة والحلة والصويرة ولا زال تل شاطي ومنطقة البوسودة بين الصويرة والحلة والديوانية هي تسميات لهذه العشيرة الأصيلة...
كذلك نزح الشيخ سالم الشاطي الى بغداد بعد أن ترك أخيه كاظم الشاطي ( كان يسمى كاظم شجالي ) في ديالى ... حيث افتتح سالم الشاطي له علوة للحبوب كبيرة في تل محمد من بغداد الجديدة ( وكان يورد لها الحبوب من كافة أنحاء العراق وخصوصا من الموصل وكانت له صلات بأعمامه من عشائر جحيش في الموصل ذوو السطوة والنفوذ والمهابة في المنطقة الشمالية )... وقد كان له الأثر المحمود في هذه المنطقة وما جاورها وأصبح مضيفه في بغداد ملتقى لأبناء عشيرته القادمين من ديالى ومضيفا يجمع أعمامه من زبيد قاطبة حيث يحط الرحال عنده أمير زبيد الشيخ جاسم المزهر السمرمد وعبد العزيز النصر وعبد الكريم النصر شيوخ جحيش الحلة في خمسينيات القرن الماضي واستمرت العلاقة الى عهد قريب ...وقد كان لقاء حميم جمع سالم الشاطي العبيد مع الأمير جاسم المزهر والشيخ عبد الكريم النصر وبقية شيوخ جحيش في عرس المرحوم موجد الشعلان شيخ عشائر البوعجي في وقتها , استذكروا فيه أيامهم في بغداد الجديدة وأيام شبابهم في بغداد .
وقد كان لهذا الشيخ الجليل رغم سكنه في عاصمة العراق بغداد الحضرية وهي مدينة كبيرة كثيفة السكان يضيع فيها الجمل بما حمل ... مواقف تمتد بين الإعجاب والاستغراب... نذكرها لكي يعرف الباحثون والدارسون لشؤون العشائر صعوبة المشيخة في المدينة المختلفة المشارب والأهواء المتعددة العشائر والأجناس والأعراق عما عليها في الأرياف التي يتجانس ساكنيها ويتقاربون في النسب والسكن وهدوء حياتهم وخلوها من تعقيدات المدينة ومتطلباتها ...ولقد رأينا أن أكثر الدارسين لشؤون العشائر يهرع الى الريف للحصول على المعلومة التي غالبا ما تأتي ناقصة او مغلوطة بسبب جهل أهالي الريف بالتاريخ والدراسات وسيادة الأسطورة والخرافة في أذهانهم فيما يخص تاريخ العشائر
كنا ننتظر من الباحثين في العشائر إلقاء الضوء على صعوبة المشيخة وتعقيداتها في المدينة , فالأمور فيها متداخلة بين قوة سطوة القانون وتنوع الطيف العشائري المتعدد السنن والأعراف والانتماءات وبين تعدد وتداخل المشاكل التي تواجه شيخ العشيرة في المدينة وخصوصا بغداد التي لا يجد فيها الشيخ الآن يوم استراحة واحد بدون أن يؤخذ في وساطة لحل المشاكل والنزاعات الكثيرة في بغداد في ظل غياب الدولة والقانون ,ولولا سيطرة العرف العشائري و رؤساء العشائر على الموقف في بغداد لأصبحت عمليات السلب والنهب والقتل تجري ليل نهار ...على عكس الريف الذي تنحصر مشاكله في الأمور الزراعية وبين أشخاص يرتبطون بعلاقات القربى او المعرفة او السكن ويعرف بعضهم البعض الآخر منذ عشرات السنين ان لم تكن مئات السنين, وفي اغلب الأحيان عند تداخل المشكلة عندهم مع القانون تحل الأمور ببساطة لتدخل المعارف في القضية المتنازع عليها و ان اغلب أفراد الشرطة في الريف هم من أبناء المنطقة مما يسهل عدم تدخل القانون في المشكلة , لذا يتهرب الكثير من الباحثين في العشائر من الدخول في دراسات عشائر المدينة لصعوبة التوثيق والتحليل والدراسة لتداخل العلاقات والأمور الخاصة بالعشائر فيلجأون الى الريف من اجل جدولة العشائر والأفخاذ والبيوتات , فلا نجد اليوم بعد بحوث ودراسات المحامي عباس العزاوي التي أصبحت قرآن باحثي العشائر رغم الأغلاط التي فيها ,من لجأ الى التوثيق والتحليل العلمي ودقة المعلومة المنقولة ليتلافى أخطاء الدراسات والبحوث السابقة .


كما ان هناك زرفات تساكن البوعجي وقسم آخر في منطقة الزبيدية...وقسم مع البو حسن ...ولا توجد روابط علاقات وثيقة بين هؤلاء الزرفات حاليا لبعد زمن الابتعاد عن بعض ولكن رواتهم يروون نفس الأخبار......
ومن العشائر الجحيشية الزرفية التي تساكن البوعجي في الصويرة جماعة الشيخ رهيف عبد البستان وعبيد العلوان الخضير رئيس فخذ الزرفات البوعبود
ومع عشائر بني حسن المجتمعة في الراية المختلفه في النسب ويشار لهم بأنهم جزء من قبيلة الزرفات الحميرية ويتفرعون الى:-
ال احمد ,وال جبر , والزابية البوحمدان , والجلابات

-- وهناك زرفات جحيش تقع منازلهم على أحد فروع نهر جعيجة في جوار آل أحمد من شمر الاقرع ، ويتحدون معهم في الراية ويختلفون معها بالنسب وكانت هذه الارض تعرف قديما باسم أراضي الكرنديلية نسبة إلى نهر قديم يتفرع إليها من الفرات مباشرة كذلك كان هناك نهر يسمى نهر الزرفية انطمر بمرور الزمن . وأفخاذهم : البو حية ( ومنهم الرئيس ) ، آل فليت ، النوابت .
كما ذكر المؤرخ السوري عمر كحالة عشائر الزرفات واعتبرها من عشائر العراق الملحقة ببني الحسن و يساكنوهم في المشخاب والغرافة و من أفخاذها: طويح، العليا، آل سعيد، آل بشت ، البو دواب، والمرارنة.
وهناك عشيرة البوسودة أخوة المعامير وهؤلاء من القبائل الزبيدية التي تسكن مع زوبع ولهم شهرة معلومة معروفة ، فهؤلاء أخوة المعامرة وهم من الزرفات من العشائر الزبيدية الحميرية المعروفة المعلومة النسب ، تسكن مع زوبع ولها علاقات متميزة مع زوبع وهم أخوة المعامرة هؤلاء من العشائر الجحيشية المعروفة الزبيدية التي لها وزنها ومقامها المعلوم رغم أن بعض النسابين قد نسبهم إلى سيف بن ذي يزن لاعتبار القبائل الحميرية ، وينسون أنه حتى زبيد لما تنتخي تقول خلفة زبيد الحميرية ، بما معنى أنه عندما يقول حميرية ليست نسبة إلى أبوهم حمير بل إلى أبوهم كهلان أخو حمير ، لكن لشهرة حمير تنتخي هذه العشائر بهذا الأصل الجليل الجميل ...
ويقول النسابة الشيخ الجليل خليل الدليمي حول هذا الموضوع: المعامير وليس المعامرة هم فرع أساسي من الفروع التي ترتجع في انتسابها إلى الذرية الزبيدية المعروفة إلى قبيلة الزروفات وهم أخوة البوسودة وكانت قبيلة الزروفات من القبائل العربية الكريمة التي لها شأنها ولها مقامها المحمود ولكنها ذهبت كما يقول المثل على أيدي سبأ، تفرقت على أيدي سبأ كما تفرق السبأيون، ولذلك تجد الآن المعامير مع عشائر زوبع ولهجتهم اللهجة الزوبعية، ولكن بعض من يختص بالانساب أرجعهم إلى سيف بن ذي يزن أمير العرب وملك من ملوك حمير ولذلك يقولون أنهم من القبائل الحميرية، ولا ننسى أيها الأحبة أننا في العراق كل القبائل الطائية والزبيدية وكل القبائل حتى التي ترجع إلى الانتساب الكهلاني عندما يشار لهم يقال لهم حمير وحتى هم يقولون خلفة زبيد الحميرية وزبيد كما تعرفونهم من كهلان وليس من حمير وذلك لشهرة حمير بأنه حمير عندما تقول حمير كأنك تقول قحطان..
هذا الذي ذكرناه غيض من فيض فنحن ننتظر من له باع طويل في هذا المجال ليدخل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alguhayeesh.forumarabia.com
 
من عشائر الجحيش الزرافات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قبيلة الجحيش الرسمي  :: العام :: معلومات غن قبيلة الجحيش-
انتقل الى: