منتدى قبيلة الجحيش الرسمي
السلام عليكم
المنتدى صمم لخدمتكم سارعو بلتسجيل
منتدى قبيلة الجحيش الرسمي


يهتم بكل مايتعلق بكل المعلومات عن قبيلة الجحيش الزبيدية بالعراق والوطن العربي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقضية في نينوى تهدد بالانضمام إلى كردستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن البلد

avatar

عدد المساهمات : 145
نقاط : 438
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
العمر : 45
الموقع : http://alguhayeesh.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: أقضية في نينوى تهدد بالانضمام إلى كردستان   الجمعة أغسطس 05, 2011 8:57 pm

أعلن رؤساء السلطة الإدارية (قائم مقام) في ثلاث أقضية تابعة لمحافظة نينوى، هي (سنجار، والشيخان، ومخمور)، مقاطعتهم لمجلس المحافظة، وذلك في إعقاب توزيع المناصب الإدارية في المحافظة، دون أن تحظى قائمة نينوى المتآخية الكردية (12مقعد) على أي منها، فيما استحوذت قائمة الحدباء الوطنية ( 19 مقعد) على جميع تلك المناصب، حيث حصل اثيل النجيفي منسق القائمة على منصب محافظ نينوى، وفيصل حميدي عجيل الياور على منصب النائب الأول للمحافظ، وحسن محمود علي نائب ثان للمحافظ ، وجبر العبد ربو بمنصب رئيس مجلس المحافظة، ودلدار الزيباري نائباً له.

وكان أعضاء مجلس محافظة نينوى، المرشحين عن قائمة نينوى المتآخية قد حضروا الجلسة الأولى للمجلس، لكنهم انسحبوا بعد التصويت على المناصب، بسبب عدم حصول أي منهم على مناصب مهمة،الأمر الذي أدى إلى نشوء أزمة سياسية جديدة في الموصل، حمل على اثرها خسرو كوران رئيس قائمة نينوى المتآخية، قائمة الحدباء مسؤولية تأزم الأوضاع في المدينة مستقبلا، معربا عن أمله في أن تتراجع عن موقفها، ويشرك الأعضاء من المتآخية في إدارة المحافظة.

وكان حسو نرمو قائم مقام قضاء الشيخان ذي الاغلبية اليزيدية (47كم شمال الموصل)، قد صرح لوسائل الإعلام من اربيل: "نحن ممثلو الاقضية الثلاث ( شيخان وسنجار ومخمور) قررنا مقاطعة مجلس محافظة نينوى، وسيعقب اعلاننا هذا إجراءات أخرى، من بينها تقديم مذكرة إلى الرئاسات الثلاث في بغداد (الجهورية ورئاسة الوزراء والبرلمان) بهذا الخصوص"، مبينا: "في حال عدم تنفيذ مطالبنا، سوف نقدم مذكرة الى برلمان كردستان نطالب فيها بالانضمام الى الإقليم".

وبعد ساعات قليلة من إعلان المناصب الجديدة في محافظة ومجلس محافظة نينوى، صرح دخيل قاسم قائم مقام سنجار (غرب الموصل، ذو أغلبية يزيدية)، بأنه لا يعترف بالإدارة الجديدة التي تشكلت في نينوى وانه لا يتلقى التعليمات إلا من رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني، وان قضاء سنجار منفصلة عن المحافظة مادام اثيل النجيفي محافظاً لها.

أثيل النجيفي محافظ نينوى الجديد، قال في اول رد فعل للمحافظة خلال مؤتمر صحفي حضرته "نقاش": "هؤلاء موظفون إداريون يتبعون محافظة نينوى، وقد هددوا بأنهم سيقاطعون مجلس محافظة نينوى إذا لم تمنح قائمة نينوى المتآخية مناصب رئيسية في مجلس محافظة نينوى" وأوضح النجيفي:"الإدارة الجديدة في محافظة نينوى، ملتزمة بتطبيق القانون والدستور العراقي على الجميع ولن نتساهل مع الموظفين الذين لايدركون حدود وظائفهم، وقائمي مقام الاقضية الثلاث، موظفون إداريون في الدولة العراقية، ولايحق لهم تسييس وظائفهم وصلاحياتهم باتجاهات حزبية أو لصالح أحزاب معينة وان واجبهم يحتم عليهم تهدئة الأمور وتطبيق القانون ومفاتحة الجهات الرسمية في أي امر يرونه مخالفاً للدستور أما إثارة الفتنة وتحريض المواطنين على مخالفة القانون فهذه أمور تتقاطع مع حدود وظائفهم".

ثم حث المحافظ أعضاء قائمة نينوى المتآخية العودة الى أماكنهم في مجلس محافظة نينوى، ووصف مقاطعتهم للمجلس بغير القانونية، وأن تغيبهم لأربعة جلسات متتالية، سيلغي العضوية الشخصية، مع إبقاء حق القائمة بالمقاعد، وفي سؤال لـ "نقاش" في ذات المؤتمر الصحفي الذي عقد في مبنى محافظة نينوى يوم الاحد 19/4/2009، إذا كانت هناك مخاطبات رسمية بشأن انسحاب الاقضية الثلاث من مجلس المحافظة، أجاب النجيفي:"نحن لم نتلقى لحد الان أي خطاب رسمي بهذا المضمون من أي دائرة من دوائر محافظة نينوى في تلك الاقضية، وتواصلنا مستمر مع جميع الدوائر الرسمية الموجودة هناك" وأضاف:" سنحيل موضوع التصريحات الى الجهات القانونية للنظر فيها وتقرير المناسب".

وقد حمل خسرو كوران رئيس قائمة نينوى المتآخية، والنائب السابق لمحافظ نينوى المنتهية ولايته (دريد كشمولة)، حمّل قائمة الحدباء مسؤولية التصعيد الاخير في مدينة الموصل، وقال في تصريحات صحفية:"سنقاطع جلسات المجلس، ولن نشكل جهة معارضة فيه، وان قائمة الحدباء تعمدت إقصاء ممثلي الاحزاب الكردية عن المناصب في الإدارة الجديدة"، ووصف أعضاء قائمة الحدباء ببقايا النظام العراقي السابق، باعتبارهم كانوا مسؤولين كبار في حزب البعث على حد قوله.

ومن الجدير بالذكر أن مجلس المحافظة في دورته السابقة ، كان يضم 41 مقعداً، حصلت قائمة الكردية والتي كانت تحمل اسم (قائمة التحالف الكردستاني) على 31 منها، في حين تشغل القائمة (12) مقعداً في المجلس الجديد الذي يتالف من (37) مقعد، مقابل (19) مقعدا لقائمة الحدباء ذات التوجه القومي العربي التي استفادت من هذا العدد في الحصول على الأغلبية في التصويت على توزيع المناصب.

من جهة اخرى وصف محافظ نينوى أثيل النجيفي، التصريحات السياسية التي اطلقتها بعض القيادات الكردية في عدد من الاحزاب الكردية وكذلك بعض أعضاء مجلس النواب العراقي، من قائمة التحالف الكردستاني، بالتصعيد غير المبرر، وشدد على عدم الاخذ بها بشكل جدي كونها لم تصدر من جهات او شخصيات تعتبر صانعة للقرار في الاحزاب الكردية، وقال: "نحن نضع الأمر في طور التهويش الإعلامي لأننا لانعتقد بان القيادات الكردية يمكنها ان تتخذ قراراً تتنصل فيه عن العملية السياسية، او تنقلب فيه على الديمقراطية، او لاتعترف بنتائج الانتخابات، فهذه قرارات خطيرة وسيكون لها عواقب وخيمة، ولا يمكن ان تتخذ عبر وسائل الاعلام".

من ناحيته ذكر جبر العبد برو، رئيس مجلس محافظة نينوى، المرشح عن قائمة الحدباء الوطنية، أن عملية التصويت لتوزيع المناصب قد جرت بمنتهى الديمقراطية، وأنها كانت "جلسة مثالية من ناحية الهدوء والتفاعل، حتى أن ممثل قائمة نينوى المتآخية، بارك لقائمة الحدباء الفوز، مع انه عاتب على عدم إعطاء قائمته أي دور في المناصب التي تم الاتفاق والتصويت عليها"، وأضاف جبر: "كنا نتأمل أن نستمر في اللقاء مع الإخوة في قائمة نينوى المتآخية، وان يتم طرح كافة المشاكل والملفات، وكان دورهم كمعارضين في المجلس سيكون ايجابياً وسيخدم المحافظة برمتها من خلال تحسين اداء المجلس والدوائر، واي ملاحظة يرصدونها سوف يتم تداولها داخل المجلس، وسيمارسون دورهم في ما يهم ويخص المواطن، ولو كانت لديهم مطالب أخرى فان باب الحوار مفتوح، وليس هناك امور مستعصية ولا توجد مشاكل بلا حلول، لكن حدث ما حدث وفي الاستراحة بين الجلستين انسحب اعضاء قائمة نينوى المتآخية والى الآن لم نلتق بهم".

ثم قال: "شخصياً لم يتصل بي احد ولم يصلني أي طلب لمناقشة أي أمر".وواصل رئيس المجلس: "مايحدث الان من تصعيد توج بإعلان الاقضية الثلاث عن مقاطعتها للمجلس، إنما هو تصعيد سياسي، والجميع الان بات معنياً بالمحافظة على النسيج الاجتماعي لهذه المحافظةفأهل نينوى ومنذ مئات السنين متعايشين وبين أهلها علاقات اخوة ومصاهرة وجيرة وتجارة".

من ناحيته وصف دلدار الزيباري نائب رئيس مجلس محافظة نينوى، وهو شخصية كردية لكنه مرشح عن قائمة الحدباء أيضا، وصف قرار الاقضية الثلاث بمقاطعة مجلس محافظة نينوى بـ "الغير القانوني"، مبينا ان قائمة الحدباء لم تخرق القانون او الدستور في تشكيل الإدارة المحلية في نينوى، مشددا في الوقت ذاته على عدم السماح لأي جهة بجعل محافظة نينوى ساحة للعداء بين العرب والكرد، وقال الزيباري بان قائمة الحدباء ليس لديها أي نوع من أنواع العداء ضد قائمة نينوى المتآخية، وان "اعضاء القائمة كانوا متجاوبين ومتعاونين وجيدين من خلال الاجتماع الأول للمجلس ونتمنى ان يبقى هؤلاء الأعضاء في مواقعهم".

وعن ماذهب إليه قائمو مقام الاقضية الثلاث لمعاداة قائمة الحدباء للمادة 140 من الدستور قال دلدار:"هذه مادة دستورية ومازالت تخضع للمناقشة من قبل البرلمان العراقي".

يُذكر أن الاقضية الثلاث (سنجار غرب الموصل 100 كم، والشيخان47كم شمال الموصل، واغلبية سكانهما من اليزيدية، بالإضافة الى مخمور شرق الموصل 50كم، ذي الأغلبية الكردية)، تتبع من الناحية الادارية الى محافظة نينوى، غير انها فعلياً تخضع للنفوذ الكردي، وهي من المناطق المتنازع عليها بموجب المادة 140 من الدستور العراقي، حيث يعتبرها اقليم كردستان جزءاً من مناطقها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alguhayeesh.forumarabia.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 144
نقاط : 385
تاريخ التسجيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: مشكور اخي ابن البلد   الأحد أغسطس 07, 2011 5:53 pm

السلام عليكم
مشكور اخي ابن البلد نتمنى التواصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alguhayeesh.forumarabia.com
 
أقضية في نينوى تهدد بالانضمام إلى كردستان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قبيلة الجحيش الرسمي  :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: